اطلاق حملة «أوركاس» لتنظيف الشواطىء من البلاستيك بالساحل الشمالي

شارك أكثر من 100 متطوع، في حملة شركة «أوركاس» للتوعية بأخطار البلاستيك على الكائنات البحرية والإنساء، إضافة إلى تنظيم ورشة إعادة تدوير، ببعض شواطيء الساحل الشمالي؛ لتنظيف الشواطئ وتخليصها من المخلفات البلاستيكية. انطلقت الحملة الجمعة الماضية من قبل شركة «أوركاس» وشركة «Go clean»وشركة “ترانسمار” لنقل الحاويات بخمس قرى سياحية في الساحل الشمالي، منها (تلال، غزالة باي، هاسيندا، ستيلا وديبلو)، للتوعية بأخطار البلاستيك. قالت شمس عدلي، مدير تسويق «أوركاس»، القائمين على الحملة، إن البحر المتوسط به 570 ألف طن بلاستيك، منهم 45% من السواحل المصرية؛ مما يستوجب حماية شواطيئنا وخفض كميات البلاستيك التي يصل عمر تحللها إلى 1000 عام. ويأتي تنظيف سواحل مصر ضمن جهود خدمة أهداف التنمية المستدامة، وتنفيذا للبعد البيئي واستمرارا للأنشطة التي تم تنفيذها خلال الأعوام الماضية، لخفض كميات البلاستيك في السواحل المصرية، والتوعية بتأثيرها على الإنسان والبيئة. ومن جانبه قال أحمد سامي، مدير مبيعات وخدمة عملاء شركة ترانسمار للنقل البحري والحاويات، إنهم متواجدين للتوعية بخطر استخدام الأكياس البلاستيك على البيئة البحرية والشواطيء المصرية، مستهدفين فئة الأطفال لتوعيتهم بتقليل استهلاك البلاستيك، لما له من مخاطر كارثية على البيئة. وأضاف “سامي” أن اللواء أحمد عبدالله، محافظ البحر الأحمر بدأ بتوزيع حقائب – بديلة الأكياس البلاستيك – مجانًا على الأهالي بمدينة الغردقة ؛ وذلك لقضاء على الأكياس البلاستيك الضارة. منع البلاستيك، موصيًا بتعميم التجربة على كافة الشواطىء الساحلية. وعن التعامل مع فئة الأطفال علق ، مدير مبيعات وخدمة عملاء لشركة ترانسما، أنهم يعملون مع الأطفال عبر مرحلتين، الأولى توصيل المعلومة بشكل سلسل ومبسط عن أخطار البلاستيك على البيئة البرية والبحرية، ومن ثم حثهم على جمع المخلفات من البحر ثم إعادة تدوريها باستخدام العديد من الأنشطة الترفيهية. وفيما يتعلق بالأنشطة المقدمة لتوعية الأطفال بين مصطفى عبدالرازاق، مسئول الجودة بشركة « The recyclers»، أن دوره في الحملة هو إعادة تدوير المنتجات المجمعة من الشواطىء مستهدفين الأطفال بهدف توعيتهم بخطر البلاستيك على البيئة في سن مبكر، ويتم ذلك عبر مجموعة من الأنشطة الفنية المحببة لقلب الأطفال. واستكمالا للتوعية بأخطار البلاستيك شرح محمد حمدي، مؤسس شركة “جو كلين- Go clean ، الدور الذي تقدمه شركته، بين أنها الشركة المصرية الأولى التي تساعد المواطن المصري على استبدال البلاستيك بمقابل مادي؛وذلك يتم عبر تطبيق الشركة على الهواتف الذكية، وتحديد المنطقة الجغرافية، ومن ثم يصل مندوب من الشركة للممكان ويتم عملية استبدال البلاستيك، أو التبرع بهذا المقابل للأطفال ذوي الاحتياجات الخاصة (التوحد). مبينًا أن الشركة تغطي منطقة القاهرة الكبرى والجيزة والإسكندرية، وتمنح لكل فرد ثلاثة أكياس بلاستيك قابلة للتحلل، الأزرق للبلاستيك والأخضر لورق الكارتون والأحمر للحديد وذلك بتوجيهات من وزيرة البيئة الدكتورة ياسمين فؤاد. وعن رد فعل المواطنين، أكد “حمدي” على أن حجم الطلبات عبر تطبيق go clean كبير جدا رغم تدشين التطبيق منذ خمسة أشهر فقط، والخطة القادمة تزويد المناطق المستهدفة ووصل التطبيق إلى أكبر عدد من الأفراد، ونشر التوعية بإعادة تدوير المخلفات بالشكل المناسب لأن حجم المخاطر من المخلفات على البيئة.

الساحل الشمالي. يوليه 30 2019